دراما الحياه

دراما الحياه

يقول الكسول انا لا اقدر فالحقيقه هو لا يريد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التتابع continuity

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

مُساهمةموضوع: التتابع continuity   الأربعاء يوليو 15, 2009 6:22 am

التتابع

continuity

التتابع هو استمرارية المشهد بتنوعه من لقطة إلى أخرى , من خلال الحوار , والحركة , والإضاءة , والصوت , والإكسسوار وغيرهم . ومن المهم الحفاظ على التتابع السليم للقطات، حتى يمكن الحصول علي تدفق في الاستمرارية، عند عمل المونتاج . فيمكن لخطأ واحد في التتابع أن يخلق مشكلة في مرحلة المونتاج، مما قد يستدعى إعادة التصوير . فعلى سبيل المثال : لو أن الإضاءة قوية في لقطة ما high key , وفي لقطة أخرى خافتة low key ، نجد أن هاتين اللقطتين لن تتطابقا في المونتاج . ونفس الشيء سيحدث لو أن الصوت منخفض في لقطة ، وفي اللقطة التالية عالى جدا .

ولأن تصوير اللقطات يتم بشكل منفرد ، وقد يفصل بينها أيام وأسابيع ، يكون من الصعب تذكر التفاصيل الخاصة بكل لقطة ، مما يخلق مشكلة في تحقيق التتابع . وللحصول على تتابع صحيح ، لابد من تسجيل كل التفاصيل الخاصة بكل لقطة أثناء التصوير. وتكون كل حرفة من الحرف ، التي تعمل في إنتاج الفيلم ، مسئولة عن تسجيل التفاصيل الخاصة بها للتتابع الصحيح .ويُعتبر المخرج هو المسئول عن ثلاثة أنواع من التتابع : تتابع الحركة , وتتابع اتجاه النظر , وتتابع أداء الممثلين . وفتاة التتابع هي المسئولة عن تسجيل كل ما يخص هذه الأنواع الثلاثة للمخرج .

أولا :تتابع الحركة :

يجب الحفاظ علي اتجاه الموضوع المراد تصويره ، من لقطة إلى أخرى , حتى يبدو واضحا للمتفرج . ولن تكون هناك مشكلة إذا ما كان المشهد لقطة واحدة مستمرة ، حيث لن يحدث أي اعتراض للحركة عن طريق القطع . ولأن معظم المشاهد تصور من خلال مجموعة من اللقطات ، وباستخدام زوايا متعددة للكاميرا ، لذلك فمن السهل أثناء التصوير فقدان تتابع حركة الموضوع ، عندما يحدث تغير في زاوية الكاميرا . لذا على المخرج أن يراعى دائما المحافظة على الخط الوهمى أثناء التصوير حتى لايسبب إرباك المتفرج .

الخط الوهمي :

الخط الوهمي هو أداة يستخدمها المخرج للحفاظ علي التتابع السليم للحركة أثناء التصوير. فيتم رسم خط خيالي ، غير موجود في الحقيقة ، يمر بمنتصف الموضوع المراد تصويره تماماً . ويختار المخرج أحد جانبي الخط ليتم تصوير الحركة منه . وهو ما يؤسس اتجاهات الحركة إلي يمين أو يسار الشاشة . ويمكن وضع الكاميرا في أي مكان ، داخل نصف الدائرة المختار ، علي أحد جانبي هذا الخط الخيالي . وعلى الكاميرا أن لاتتخطى هذا الخط الوهمي في لقطتين متتاليتين .

فمثلاً ,إذا ما كانت هناك سيارة تتحرك في اتجاه يمين الكادر, فيجب أن تظل في نفس هذا الاتجاه ، في كل لقطة ، حتى تصل إلى وجهتها النهائية , أو أن يكون أي انحراف ، أو تغيير في الاتجاه ، واضحاً للمتفرج . وإذا حصل ولسبب غير مبرر , وظهرت السيارة تتحرك في اتجاه شمال الكادر, سوف يبدو أن التغيير حدث بشكل مفاجئ ، مما ينتج عنه إرباك المتفرج . لذا على المخرج أن يصور السيارة من الجانب الذي اختاره فقط , لأن العبور الخاطئ للخط الوهمي ، سوف يخلق تغير غير مقصود في اتجاه الحركة، مما ينتج عنه خطأ في التتابع .
وعندما يكون هناك موضوعان داخل الكادر , يجب أن يمر الخط الوهمي بينهم , عندها يكون علي المخرج أن يقوم بالتصوير من جانب واحد فقط من الخط . وحين يحتوى المشهد على مجموعة لقطات , قد يكون من المفضل تغيير اتجاه الشاشة من أجل التنويع . ولكن يجب أن تكون هذه التغييرات واضحة تماماً أمام المتفرج . وإذا تم تخطي الخط الوهمي , يجب أن يعاد رسمه ، حتى يمكن المحافظة علي التتابع مرة أخري .

وهناك خمس طرق لعبور الخط الوهمى مع الاحتفاظ بالتتابع :

أولاً : أن يغير الموضوع الذي يتم تصويره من اتجاهه أثناء التصوير , وهذا مقبول لأن المتفرج يرى بعينه حدوث تغيير الاتجاه على الشاشة.

ثانياًً: أن تعبر الكاميرا الخط الوهمي أثناء تصوير اللقطة , وهذا أيضا مقبول لأن المتفرج يرى بنفسه تغيير الاتجاه .

ثالثاًً: أن توضع لقطة خارج الموضوع Cutaway Shot ، بين لقطات ذات اتجاهات مختلفة , وعندما تُستخدم اللقطة خارج الموضوع بين لقطتين لهما اتجاهين مختلفين ، يمكن أن تخفي تغيير الاتجاهات ، وبالتالي تحافظ على التتابع .

رابعاًً: أن تُستعمل اللقطة التفصيلية Insert Shot ، بين لقطات ذات اتجاهات مختلفة , وهي لقطة تعمل تماماً كلقطة خارج الموضوع لتغطى تغير الاتجاه .

خامساً : أن يتم كسر التتابع متعمداً , حيث أنه فى بعض الحالات يمكن عبور الخط الوهمي لأن ذلك يعطى جمالاً للمشهد . ولأنه عادةً لا يُلاحظ المتفرج هذا الكسر فى التتابع في مشاهد الحركة . ولكن يمكن أن يسبب كسر التتابع في المشاهد الحوارية بعض المشاكل ، لأن اللقطات غالبا ما تكون قريبة من بعضها ، والاختلاف بينها يكون ملحوظاً . وبالرغم من أن المتفرج قد لا يستطيع تحديد المشكلة , إلا أنه يمكنه أن يشعر أن هناك شيئا خاطئاً .

أما المشاهد التي تحتوى على المطاردة ، أو المواجهة ، فإنها تتطلب عناية فائقة ، لأن المعنى في هذه المشاهد يُكتسب من خلال اتجاه الحركة على الشاشة :

1 - المطاردة : عند تصوير مشاهد مطاردة , يجب أن تُظهر اللقطات جميع الشخصيات ، وهم يتحركون في نفس الاتجاه ، لكي تبدو كمطاردة . فعلى سبيل المثال , لو أن الشخصية ( أ ) تطارد الشخصية (ب ) ، في اتجاه يمين الكادر, يجب أن يتحركان في نفس الاتجاه ، من لقطة إلي أخري .

ولو أن ( أ ) تحرك فجأة في اتجاه شمال الكادر ، فإن ذلك سوف يبدو كما لو أنه التفت فجأة ، لكي يواجه الشخصية (ب) . وعلى العكس من ذلك ، لـو أن الشخصية ( ب) تحركت في اتجاه الشمال , فإن ذلك سوف يبدو كأن الشخصيتين تهربان من بعضهما البعض، وبذلك لن يتحقق معنى المطـاردة . والأخطاء من هذا النوع سوف تسبب إرباكا للمتفرج .

- المواجهة : لو أن الشخصيتين تتحركان في اتجاه بعضهما البعض , أي أن كل منهما تتحرك في اتجاه معاكس , فإن ذلك سوف يبدو كما لو أنهما في مواجهة وشيكة الحدوث . فلو أن الشخصية (أ ) تتحرك من يمين الكادر ، والشخصية ( ب ) تتحرك من الشمال , فإن القطع المتبادل بين هاتين اللقطتين ، سوف يشير إلى أن الشخصيتين سوف تواجهان بعضهما عند نقطة معينة . لذلك يصبح من المهم الحفاظ على اتجاه الحركة , لتجنب إرباك المتفرج .

ثانيا : تتابع اتجاه النظر:

تتابع اتجاه النظر يعنى ببساطة أن الشخصيات تنظر في الاتجاه الصحيح ، من لقطة لأخرى . وقد يبدو ذلك سهلا , ولكنه قد يصبح اكثر تعقيدا ، عندما تنظر الشخصية إلى شيء خارج الكادر. وهذا الأمر تم حله أيضاً باستخدام الخط الوهمي . حيث يجب أن يمر الخط بين الممثلين , وأن تظل الكاميرا في جانب واحد منه .

هناك ثلاث طرق لتغيير اتجاه النظر بشكل مناسب :

أولاً : أن ينتقل اتجاه النظر خلال اللقطة – وهذا مقبول لأن المتفرج يرى بنفسه تغيير النظر ، كما لو أن الشخصية تتابع شيئا خارج الكادر.

ثانيا ً: أن تتحرك الكاميرا خلال اللقطة – وهذا أيضا مقبول لأن المتفرج يرى بنفسه التغير في اتجاه النظر ، خلال حركة الكاميرا .

ثالثاً : أن توضع لقطة تفصيلية Insert Shot بين اللقطات التي تحوى اتجاهات نظر مختلفة – وهذه اللقطة ممكن أن تستخدم إما للتوضيح، أو لإخفاء تغيير اتجاه النظر .

تتابع اتجاه النظر لا يشمل فقط يمين أو شمال الكادر , ولكنه يشمل أيضاً الزوايا الرأسية والأفقية. فالزاوية الرأسية هي اتجاه نظر الممثل في علاقته مع الارتفاع الذي ينظر إليه . والزاوية الأفقية هي اتجاه نظر الممثل في علاقته بمحور العدسة . ويجب أن تكون زوايا اتجاه النظر منطقية ، ومتصلة ، من لقطة لأخرى , وذلك إذا لم يتغير الخط الوهمي من خلال الطرق السابقة . وربما يكون التتابع صعب التحقيق ، إذا كان هناك ثلاث ممثلين أو أكثر في المشهد . لذلك يصبح من المهم عمل تخطيط جيد , ومن المفيد أيضاً استخدام السيناريو المرسوم Storyboard لهذا الغرض . ولعل من أصعب مواقف تتابع اتجاه النظر هي عندما يشاهد الممثل شيئا يتحرك خارج الكادر . وهناك قاعدة بسيطة تقول : أنه يجب على الممثل أن يتابع الحركة ، كما لو كانت تحدث خلف الكاميرا .

ثالثا : تتابـع أداء الممثليـن :

من المهم أن يكون أداء الممثلين متطابقاً ، من مكان إلي مكان ، ومن لقطة إلي أخرى . وهذا يشمل حدة المشاعر , سياق الكلام , الإشارات ، والتلميحات . وهذه مسئولية المخرج والممثل معا لضمان تتابع الأداء . وإذا قام المخرج بتغيير شيء ما ، عن اللقطات السابقة ، الخاصة بأداء الممثل , عندها يجب على فتاة التتابع تدوين هذا التغيير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dramalife.my-goo.com
 
التتابع continuity
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دراما الحياه :: فنون السينما :: فن الاخراج السينمائى-
انتقل الى: